هل التوترات بين الدول الكبرى هي السبب الجذري لجميع مشكلات التجارة العالمية؟

لقد أدى اندماج الصين في الاقتصاد العالمي إلى نشوء مجموعة جديدة من الحقائق السياسية، تمثل السبب الجذري للتوترات التجارية العالمية في الوقت الحالي. وقد حصدت الصين، منذ انضمامها إلى منظمة التجارة العالمية في عام 2001، عوائد غير عادية من الانفتاح على العالم. ومع ذلك، ظل تحرير السوق فيها محدوداً، مما أدى إلى إحباط الولايات المتحدة.

ومنذ يوليو 2018، انخرطت الدولتان في العديد من المفاوضات وفرض التعرفات الجمركية، مما أدى إلى بدء التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين.

الجدول الزمني: حرب التعرفة الجمركية 2018-2020

نفذت الولايات المتحدة 3 جولات من فرض التعرفة الجمركية على الصادرات الصينية إلى الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2018، كان أولها في يوليو 2018.
في نهاية ديسمبر 2019، فرضت الولايات المتحدة تعرفات جمركية على بضائع صينية تزيد قيمتها عن 360 مليار دولار أمريكي. وردّت الصين على ذلك بفرض تعرفة على منتجاتٍ أمريكية تزيد قيمتها عن 110 مليار دولار.
تم توقيع المرحلة الأولى من الاتفاق التجاري. وتعهدت الصين بزيادة الواردات الأمريكية بقيمة 200 مليار دولار فوق مستويات عام 2017 وتعزيز قواعد الملكية الفكرية في حين وافقت الولايات المتحدة على خفض بعض التعرفات الجديدة التي فرضتها على الصين إلى النصف.
بحلول منتصف عام 2020، كانت الصين قد أوفت بنسبة 28% فقط من التزاماتها. ويوجد أيضاً العديد من القضايا الموضوعية - مثل المشاريع المملوكة للدولة - التي لم تتم معالجتها بعد.

الأثر…

أصبح أكبر اقتصادين في العالم أقل تنافسية

شهد التصنيف السنوي لمركز التنافسية العالمي التابع لمركز التطوير الإداري (IMD) تراجع الولايات المتحدة من المركز الثالث إلى المركز الرابع في عام 2020، وتراجع الصين من المركز السادس إلى العشرين.

أصبحت المؤسسات هدفاً على كلا الجانبين

أضافت الولايات المتحدة أكثر من 60 شركة صينية إلى القائمة السوداء التجارية.
وقد اتخذت الصين تدابير غير متعلقة بالتعرفة تميّز ضد الشركات الأجنبية.

منحت الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين رخصةً للآخرين

لقد منحت تصرفات الولايات المتحدة والصين في الحرب التجارية المتفاقمة رخصةً للآخرين لمتابعة الأجندات الحمائية. وقد أدت الأزمة الاقتصادية الناجمة عن جائحة كوفيد-19 إلى زيادة هذا التوجّه.

التغييرات في التجارة العالمية

إعادة معايرة سلاسل التوريد

لقد أدت صدمة جائحة كوفيد-19 والتوترات التجارية العالمية إلى إعادة معايرة سلاسل التوريد، حيث تختار العديد من الشركات تبسيط وتنويع سلاسل القيمة العالمية لديها.

تسببت التحولات في أجندة السياسة التجارية بدايةً من أوائل 2018 في توجّه بعض الشركات إلى التفكير في تطوير قواعد إنتاج داخل الاقتصادات المتقدمة. وبشكل عام، ستكون هناك عملية إعادة معايرة رئيسية لسلاسل التوريد على مدى السنوات العديدة القادمة.

نقل الإنتاج خارج الصين

كانت الشركات تعمل على نقل بعض إنتاجها من الصين إلى المكسيك وكذلك مراكز العمل الأخرى منخفضة التكلفة في آسيا.

التوصيات

الأعمال

  • الاستعداد لإعادة تنظيم أعمالك كي تمكّنك من العمل في مناخ يتسم بالحمائية المتنامية.
  • التفكير في كيفية إعادة معايرة سلاسل التوريد الخاصة بك من أجل تحقيق التوازن بين الكفاءة والمخاطر والمرونة.
  • الصراحة في تحديد الفرص مع الشركاء التجاريين الرئيسيين لكي تعمل الحكومات عليها.
  • توضيح الحاجة إلى اتفاق دولي - إن لم يكن متعدد الأطراف - بشأن القضايا الرئيسية مثل البيانات والتجارة الإلكترونية والخدمات.
  • توضيح الحاجة إلى نظام تجاري قائم على القواعد وإصلاح منظمة التجارة العالمية تجاه الحكومة.

الحكومة

  • يجب على الحكومات ذات التفكير المماثل أن تجتمع معًا وتدافع عن التجارة العالمية. وينبغي أن يشمل ذلك إيجاد أرضية مشتركة للتقدم في إصلاح منظمة التجارة العالمية.
  • يجب أن تكون الحكومات أكثر ابتكاراً في سياستها التجارية من حيث السعي إلى صفقات إقليمية وثنائية أكثر عمقاً ومتابعة الفرص على المستوى الدولي في قطاعات محددة.
  • ينبغي على الحكومات وأصحاب المصالح الآخرين الدفاع عن قضية التجارة الدولية محلياً بدلاً من السماح لها بأن تكون كبش فداء.
  • يجب أن يتم دمج الأمن القومي في التجارة بطريقة استراتيجية وبنّاءة وليس كإجراء حمائي قصير الأجل.

تنزيل تقرير مستقبل التجارة